الجمعة, 11 يونيو 2021   |  

ورشة عمل حول العسر القرائي للناطقين باللغة العربية

ورشة عمل حول العسر القرائي للناطقين باللغة العربية

نظم مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة ورشة عمل بعنوان "العسر القرائي للناطقين باللغة العربية: التحديات والوسائل التقنية المساندة" واستمرت الورشة على مدى يومين متتاليين، وقدمت الورشة الدكتورة أريج الوابل أستاذ مساعد في قسم تقنية المعلومات بكلية علوم الحاسب بجامعة الملك سعود.

وكان الهدف من الورشة هو التعريف بمظاهر العسر القرائي النمائي (الدسلكسيا)، إحدى أعراض صعوبات التعلم المحددة، وقد تم خلالها عرض مجموعة من التقنيات المساندة (assistive technologies) المصممة لمساعدة ذوي العسر القرائي في التعلم والعمل.

كما ركزت ورشة العمل على ثلاث محاور أساسية. وتضمن المحور الأول على المظاهر العامة للعسر القرائي وذلك من خلال أنشطة عملية تطبيقية قائمة على أنظمة المحاكاة لأعراض العسر القرائي (simulation)، فيما استعرض المحور الثاني، الوسائل التقنية المساندة، التي يمكن أن يستفيد منها ذوي العسر القرائي، في التغلب على الصعوبات التي تواجههم في القراءة والكتابة والتهجئة والمهارات الإدراكية، مثل الذاكرة، ومهارات التعلم اللغوية، والرياضيات، وتتضمن بعض المنتجات التقنية المتخصصة للدسلكسيا، بالإضافة إلى المنتجات المصممة للناطقين باللغة العربية والتي أنتجت من خلال مشاريع برمجية في إحدى المجموعات البحثية المتخصصة بقسم تقنية المعلومات بكلية علوم الحاسب والمعلومات بجامعة الملك سعود والمسماة بـ (HCI Research Group) المعنية بالتفاعل البشري – الحاسوبي. وتناول المحور الثالث البرامج التشخيصية للعسر القرائي القائمة على تقنيات تعقب العين، والمستخدمة في متابعة حركة العين خلال قراءة النصوص العربية للتعرف على الصعوبات المحددة في القراءة والتهجئة، وتتضمن استعراض كيفية الاستفادة من هذه البرامج التشخيصية في تصميم خطط تربوية وتأهيلية (remedial programs) لذوي العسر القرائي.