الجمعة, 03 أبريل 2020   |  

الأمير سلطان بن سلمان يدشن المنصة الإلكترونية للتدريب دعم من شركة بوينج

الأمير سلطان بن سلمان يدشن المنصة الإلكترونية للتدريب دعم من شركة بوينج

الأربعاء, 26 فبراير 2020

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، وفد شركة بوينج برئاسة المهندس أحمد بن عبدالقادر الجزار رئيس شركة بوينج في المملكة العربية السعودية وذلك بمقر المركز بحي السفارات – بالرياض.

وتأتي هذه الزيارة لتدشين مشروع " المنصة الإلكترونية للتدريب " الذي أنشأه المركز بدعم من شركة بوينج وفقاً للشراكة الإستراتيجية المبرمة بين المركز وبوينج بإجمالي مبلغ ( 750.000 ريال).

وأكد  سموه ان هذا الدعم لصالح مشروع المنصة الإلكترونية للتدريب والتي تهدف إلى تقديم التدريب النوعي في رفع المستوى المعرفي والمهاري في مجالات الإعاقة لكافة فئات المجتمع في حول العالم.

كما نوه بمكانة شركة بوينغ كشركة رائدة بمبادراتها ودعمها الملموس في مختلف المجالات ومساهماتها في المسؤولية الإجتماعية، معبرا عن تقديره الكبير لهذا الدعم للمركز، والذي قال إنه سيكون له تأثير كبير في أعمال ونتاجات المنصة الإلكترونية للتدريب والتي تصب في مصلحة الناس ومصلحة قضايا الإعاقة بشكل عام.

ولفت سمو الأمير سلطان إلى أن مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة تأسس منذ سنوات طويلة بدعم مادي ومعنوي من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ يحفظه الله ـ مؤسس المركز ولا يزال يتابع أعماله، كما أنه ـ حفظه الله ـ يرعى المؤتمر الدولي السادس للإعاقة والتأهيل وكذلك جائزة الملك سلمان العالمية لأبحاث الإعاقة.
وأكد سموه أنه في ظل الشراكة الاشتراتيجية بين المركز وشركة بوينج في برنامج منتظم للتدريب على المنصة الإلكترونية، فإنه سيكون من الأمور الفاعلة للمركز، مشيرا إلى أن شركة بوينج ليست شريكا ماديا فقط، وإنما شريك معنوي، وأيضاً أهم شريك علمي، "ونحن نعلم أن شركة بوينج لديها خبرات في مجالات ضخمة جداً في صناعات عسكرية وصناعات مختلفة وحتى في الأبحاث العلمية".

كما قدم سموالأمير سلطان بن سلمان إلى سعادة المهندس أحمد بن عبد القادر جزار هدية تذكارية تقديراً بإسمه ومنسوبي المركز لدعم شركة بوينغ لبرنامج صعوبات التعلم على مدى السنوات الماضية، والذي يعد من أهم برامج مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة ويركز على استحداث أدوات تشخيصية تتناسب مع طبيعة الفرد في المملكة العربية السعودية.

يذكر أن هذا البرنامج يتكون من خمسة اختبارات مختلفة لتقييم مهارات القراءة التي تساعد على علاج الصعوبات التي قد يواجهها أي فرد من أفراد المجتمع، وبالإضافة إلى برنامج التدريب الذي تم تخصيصه لمعلمي ومعلمات صعوبات التعلم في مدارس المملكة.

ومن جانبه ثمن المهندس أحمد  الجزار هذا التكريم معبراً عن سعادته البالغة ومنسوبي بوينج بثمار نجاح الشراكة الإستراتيجية المبرمة بين الطرفين وأن ما يشاهدون اليوم من إنجازات علمية وعملية تهدف إلى التصدي لقضية الإعاقة بمنهجية متكاملة، منوها بالاهتمام والدعم الكبير من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود يحفظه الله، المؤسس للمركز وبإشراف وجهود حثيثة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز في سبيل خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة.