الخميس, 26 نوفمبر 2020   |  

مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة يطلق مبادرة الغرف الحسية في مدينة الملك فهد الطبية

مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة يطلق مبادرة الغرف الحسية في مدينة الملك فهد الطبية

الثلاثاء, 10 نوفمبر 2020

بدعم من stc وبهدف تحسين تجربة المرضى من الأطفال ذوي الإعاقة
مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة يطلق مبادرة الغرف الحسية في مدينة الملك فهد الطبية
   
الرياض،٩ نوفمبر ٢٠٢٠م 

أطلق مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة بالتعاون مع وزارة الصحة وشركة stc مبادرة (الغرف الحسية (Sensory Room  وهي عبارة عن مناطق انتظار مخصصة للأطفال المرضى من ذوي الإعاقة في مدينة الملك فهد الطبية بالرياض، وتهدف الى خلق بيئة آمنه وصحية للأطفال من ذوي الإعاقة عند تواجدهم في الأماكن العامة.

 وذكرت المدير العام التنفيذي لمركز الملك سلمان لأبحاث الاعاقة الدكتورة علا بنت محي الدين أبو سكر أن هذه المبادرة تعد امتداداً لمبادرات مختلفة ينفذها المركز لتحسين الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة بدعم ومتابعة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس مجلس أمناء المركز. وأضافت، ستساهم هذه المبادرة بمشيئة الله في أن تكون مستشفياتنا صديقة للأطفال ذوي الإعاقة، معبرةً عن شكرها وتقديرها لوزارة الصحة ومسؤولي مدينة الملك فهد الطبية بالرياض وشركة stc على تعاونهم لإطلاق هذه المبادرة.

من جانبه، أكد الدكتور فهد بن صالح الغفيلي الرئيس التنفيذي للتجمع الصحي الثاني بالمنطقة الوسطى، دعم مدينة الملك فهد الطبية لهذه المبادرة كونها إحدى ركائز أنشطة المسئولية المجتمعية، بالتعاون مع القطاع الخاص، مشيراً إلى أن الأشخاص ذوي الإعاقة يتلقون الدعم الصحي من خلال برامج تأهيلية تتيح لهم دمجاً في المجتمع،  مثمناً في الوقت ذاته، دور مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة في الدعم والمؤازرة لفئات الأشخاص ذوي الإعاقة وتفعيل البرامج والاتفاقيات مع القطاع الحكومي والخاص والتي تسهم في تقديم خدمات الرعاية المناسبة لهم.

 من جهته أوضح النائب الأعلى للشؤون المؤسساتية في stc عبدالله بن عبدالرحمن الكنهل أن شراكة stc في مبادرة (الغرف الحسية Sensory Room) يعكس التزامها في دعم مبادرات مستديمة الأثر على المجتمع، ويعد هذا الدعم امتداداً لمبادرات وإسهامات stc في المجال الصحي والذي تفخر به كأحد أهم الواجبات الوطنية للشركة، حيث سبق أن بادرت في بناء وتجهيز 22 مركزاً صحياُ في مختلف مناطق المملكة بتكلفة تجاوزت 100 مليون ريال استفاد من خدمات هذه المراكز حتى الآن أكثر من 4 مليون مراجع.

 وذكرت مدير عام مركز تجربة المريض الأستاذة ايمان بنت محمد الطريقي بوزارة الصحه إن هذه المبادرة تجسد مفهوم تصميم الخدمات بما يتناسب مع احتياجات هذه الفئة الغالية والذي سينعكس بشكل ايجابي على تجربة المرضى وذويهم

وأوضحت مدير المشروع الأستاذة / خلود بنت إبراهيم الشايع أن المبادرة تعد الأولى من نوعها على مستوى المؤسسات الصحية في الوطن العربي، ويؤمل منها – بمشيئة الله - أن تساعد الأطفال المرضى من ذوي الإعاقة على الاسترخاء وعلى قضاء وقت ممتع في بيئة آمنة أثناء انتظار دخولهم الى غرفة الطبيب، وأن تساهم في التخفيف من معاناة الأسر أثناء مواعيدهم الطبية في مدينة الملك فهد الطبية بالرياض.