الثلاثاء, 08 يونيو 2021   |  

مركز أبحاث الإعاقة وجامعة الأميرة نورة يوقعان مذكرة تعاون دعم البحث العلمي في عدة مجالات

مركز أبحاث الإعاقة وجامعة الأميرة نورة يوقعان مذكرة تعاون دعم البحث العلمي في عدة مجالات

الثلاثاء, 08 يونيو 2021

وقع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز– حفظه الله - رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة مع معالي الأستاذ الدكتور إيناس بنت سليمان العيسى رئيسة جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن مذكرة تعاون مشترك بين الجانبين، وذلك بمقر المركز بالرياض،  حيث تهدف إلى تعزيز التعاون الاستراتيجي لتطوير الخبرات والكفاءات في مجال الأبحاث الخاصة بالإعاقة وإثراء المعرفة في مجالات الوقاية والرعاية المتعددة، مما سيعود بالنفع والفائدة على المجتمع. 

وأكد سموه على رعاية وتبني مؤسس المركز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ لقضية الإعاقة والأشخاص ذوي الإعاقة، وتقديمه ودعمه يحفظه الله للعديد من البرامج والمشاريع التي تخدم قضيتهم وتمكنهم اقتصاديا واجتماعيا وفكرياً.  

وفي بداية اللقاء، أثنى سموه على اهتمام الجامعة ومسؤوليها بدعم برامج وفعاليات المركز , مشيدا بالتعاون والشراكة المميزة بين المركز والجامعة في تطوير الخبرات والكفاءات في مجال الأبحاث الخاصة بالإعاقة وتنظيم المؤتمرات والندوات العلمية والدورات التدريبية وورش العمل، وكذلك العمل على توسيع مجالات التعليم الجامعي للأشخاص ذوي الإعاقة .  

كما ثمّن سموه الشراكة بين مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة وجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن , مؤكدا تميز الخبرات العلمية والعملية والفنية والقدرة البحثية المتخصصة في مجال أبحاث الإعاقة لدى كل من المركز والجامعة مما يؤدي لتحقيق رسالتهما وأهدافهما، متطلعا إلى الاستفادة من هذه الشراكات التي ستسهم بشكل كبير في إرساء دعائم الأبحاث التي تعود بالنفع على الأشخاص من ذوي الإعاقة وتخدم قضيتهم بإذن الله.  

ومن جهتها أشادت معالي الدكتورة العيسى بالدور الكبير الذي يقوم به المركز وعلى رأسه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز في دعم قضايا الإعاقة والأشخاص ذوي الإعاقة بشكل خاص، وأفادت معاليها بأن توقيع مذكرة التفاهم مع المركز يأتي ضمن الشراكات التكاملية التي تقوم بها الجامعة للتعاون في مختلف المجالات المتعلقة بالإثراء المعرفي عن الإعاقة والأشخاص ذوي الإعاقة وقضاياهم وحقوقهم وبث الوعي المجتمعي بها وتبادل الخبرات والمشورة، وإعداد الدراسات والأبحاث والبرامج المشتركة في مجالات الإعاقة ذات الصلة.  

وأوضحت معالي رئيسة الجامعة أن هذه الاتفاقية تأتي انطلاقاً من حرص الجامعة على تحقيق أهدافها في مجال البحث العلمي بتسخير كافة امكانياتها لخدمة برامج وأبحاث المركز بما يسهم في تحقيق رسالتها وأهدافها والسعي لتحقيق الأهداف الوطنية التي تخدم قضايا الإعاقة.